الرسول الأعظم ﷺ بأعين غربية/ مدخل عام
نشر السبت 10 ديسمبر 2016 - 21:42

عبد اللطيف مجدوب
شخصية الرسول محمد (ص) لا يمكن ؛ في عجالة كهذه ، سواء من خلال استنطاق النصوص القرآنية أو الأحاديث النبوية أو كتب السيرة أو الآثار النبوية التي ظلت خزينة الصدور يتناقلها الخلف عن السلف ، هي أكبر من أن يحيط بها باحث… ولو أن تناولها من قبل فريق من الباحثين عز وجودها بيننا …
وقد حملني على طرق هذا المحيط العميق صور الإساءة الظالمة للإسلام ورسوله ، والصادرة عن كذا التنظيمات والجماعات الإسلامية الراديكالية التي ملأت الدنيا بصخبها وفتاويها، وإمعانها في سفك الدماء وتخريب الديار وتهجير وتشريد الملايين .
والحق أن السياسة والهيام بالسلطة كانت ؛ عبر حقب تاريخية موغلة في القدم ؛ قبل وبعد ظهور الإسلام السرطان البغيض الذي لم يحتفظ لنا إلا بالسيف والجوع والمرض والجهل والتعصب والعداء ، إلى جانب رموز السلطة من أسر حاكمة متشاحنة ؛ لم تهدأ الحروب والمناوشات بينها يوما ؛ لا تندحر إحداها حتى تقوم على أنقاضها أخرى ، وامتد بها زمان العدوان إلى القرن الواحد والعشرين !

تسييس الإسلام أو الورم الخبيث

فتسييس الإسلام عمل لم يجلب للإنسانية سوى الخراب والفكر المقوض لكل بناء حضاري ، وقد دأبت بعض الأقلام المرتزقة ، وما أكثرها عربية بالخصوص على تناول الإسلام ليس كعقيدة صرفة بل كواقع تموج داخله وتختلط الانتهازية وتوظيف الدين والتسلط والإقصاء الممنهج ، والاجتثاث الأعمى . وفي الأخير تنشر أراجيفها وطعونها لإلحاق الإذاية بالرسول الأعظم تحت عناوين عديدة ؛ دفع بالكثير من المفكرين والفلاسفة ورجال السياسة إلى إعادة قراءة الإسلام ، سيما في خضم ظهور التنظيمات والجماعات الإسلامية الراديكالية ، واشتعال منطقة الشرق الأوسط وبعض بلدان شمال أفريقيا في أعقاب اندلاع ما يوصف بالربيع العربي . قرأوا الإسلام بتروّ وفي منابعه الأولى كالنص القرآني والحديث النبوي وسيرة الرسول … فوقفوا بالمقارنة على هرطقات عديدة لهؤلاء الأقزام كانت بدافع تشويه العقيدة وخلق الردة في معظم البلاد الإسلامية . سنحاول في هذه الورقة فقط استبيان النزر اليسير منها ، والوقوف عند آراء أصحابها .

آراء لزعماء وفلاسفة ومفكرين

* يقول الفيلسوف الفرنسي لامارتين Alphose de Lamartin: ” محمد هوالنبي الفيلسوف الخطيب المشرع المحارب قاهر الأهواء ، وبالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية أود أن أتساءل هل هناك من هو أعظم من النبي محمد ؟ ”
* الأديب الإنجليزي برنارد شو Bernard Shaw يقول :” إن العالم أحوج ما يكون إلي رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي لو تولي أمر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها ”
* مايكل هارت Michael H.Hart : ” إن اختياري محمدا ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ قد يدهش القراء لكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلي نجاح علي المستويين الديني والدنيوي ”
* الزعيم الهندي الماهاتما غاندي Mahatma Gandhi يقول : ” بعد انتهائي من قرائة الجزء الثاني من حياة الرسول محمد وجدت نفسي بحاجة للتعرف أكثر علي حياته العظيمة إنه يملك بلا منازع قلوب ملايين البشر”
* الكاتب الإنجليزي توماس كارليل Thomas Carlyle يقول : ” إني لأحب محمدا لبراءة طبعه من الرياء والتصنع إنه يخاطب بقوله الحر المبين قياصرة الروم وأكاسرة العجم يرشدهم إلي ما يجب عليهم لهذه الحياة الدنيا والحياة الآخرة ”
* الأديب البريطاني جورج ويلز H.G.Wells : ” محمد أعظم من أقام دولة للعدل والتسامح ”
* الباحث الإنجليزي لايتنر Leitner: ” إني لأجهر برجائي بمجئ اليوم الذي يحترم فيه النصاري المسيح عليه السلام احتراما عظيما باحترامهم محمدا ولا ريب في أن المسيحي المعترف برسالة محمد وبالحق الذي جاء به هو المسيحي الصادق ”
* الأديب الروسي تولستوي Leo Tolstoy : ” شريعة محمد ستسود العالم ؛ لانسجامها مع العقل والحكمة ”
* المستشرق جين لويس ميشون Jean-Louis Michonيقول : ” إن الإسلام الذي أمر بالجهاد قد تسامح مع أتباع الأديان الأخري وبفضل تعاليم محمد لم يمس عمر بن الخطاب المسيحيين بسوء حين فتح القدس”
* ويل ديورانت Will Durantمؤلف موسوعة قصة الحضارة يقول : ” إذا ما حكمنا علي العظمة بما كان للعظيم من أثر في الناس قلنا إن محمدا هو أعظم عظماء التاريخ ”
* توماس كارليل مرة أخرى Thomas Carlyle : ” القرآن هو الكتاب الذي يقال عنه (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)…..”
* أرنست رينان Ernest Renan : ” لم يعتر القرآن أي تبديل أو تحريف ، وعندما تستمع إلى آياته تأخذك رجفة الإعجاب والحب ، وبعد أن تتوغل في دراسة روح التشريع فيه لا يسعك إلا أن تعظم هذا الكتاب العلوي وتقدسه ”
* ليو. تولستوي Leo Tolstoy يقول مرة أخرى : ” .. لقد فهمت … لقد أدركت … ما تحتاج إليه البشرية هو شريعة سماوية تحق الحق ، وتزهق الباطل .. أنا واحد من المبهورين بالنبي محمد الذي اختاره الله الواحد لتكون آخر الرسالات على يديه ، وليكون هو أيضا آخر الأنبياء ”
الدكتور إيرنبرج Dr Eirnbirgأستاذ في جامعة أوسلو : ” لا شك في أن القرآن من الله ، ولا شك في ثبوت رسالة محمد ”
* البروفيسور يوشيودي كوزان Youchido Kozan – مدير مرصد طوكيو : ” لا أجد صعوبة في قبول أن القرآن كلام الله ، فإن أوصاف الجنين في القرآن لا يمكن بناؤها على المعرفة العلمية للقرن السابع ، الاستنتاج الوحيد المعقول هو أن هذه الأوصاف قد أوحيت إلى محمد من الله ”
* كارل ماركس Karl Marx: ” جدير بكل ذي عقل أن يعترف بنبوته وأنه رسول من السماء إلى الأرض . هذا النبي افتتح برسالته عصرا للعلم والنور والمعرفة ، حري أن تدون أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة ، وبما أن هذه التعاليم التي قام بها هي وحي فقد كان عليه أن يمحو ما كان متراكما من الرسالات السابقة من التبديل والتحوير”
* ليدي ايفيلين كوبولد EvelineKobold في كتاب ” البحث عن الله ” ص 67 : مع أن محمداً صلى الله عليه وسلم كان سيد الجزيرة العربية فإنه لم يفكر في الألقاب ، ولا راح يعمل لاستثمارها ، بل ظل على حاله مكتفياً بأنه رسول الله ، وأنه خادم المسلمين ، ينظف بيته بنفسه ويصلح حذاءه بيده ، كريماً بارّاً كأنه الريح السارية ، لا يقصده فقير أو بائس إلا تفضل عليه بما لديه ، وما لديه كان في أكثر الأحايين قليلاً لا يكاد يكفيه ”
* البروفسور رما كريشنا راو Ramakrishnaفي كتابه “محمد نبي الإسلام ” Muhmmad the prophet of islam ” لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها. ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة . فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب، ومحمد رجل الأعمال، ومحمد رجل السياسة ، ومحمد الخطيب ، ومحمد المصلح ، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد ، ومحمد محرر النساء ، ومحمد القاضي ، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلا” .
* السير ويليام موير Sir William Muir في كتابه ” تاريخ محمد” History of Muhmmad: ” إن محمداً نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه ، ومهما يكن هناك من أمر فإن محمداً أسمى من أن ينتهي إليه الواصف ، ولا يعرفه من جهله ، وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمداً في طليعة الرسل ومفكري العالم . ومن صفاته الجديرة بالتنويه والإجلال الرقة والاحترام اللتان كان يعامل بهما أتباعه حتى أقلهم شأنا ، فالتواضع والرأفة والإنسانية وإنكار الذات والسماحة والإخاء تغلغلت في نفسه ووثّقت به محبة كل من حوله ..”
* بوسورث سميث BosworthSmith من كتاب ” محمد والمحمدية “MUHAMMAD AND MUHAMMADANISM ” لندن 1874، صفحة 92 : ” .. لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد . لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين، كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة . ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت . إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد ، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها ..”
* ألبرت آينشتاين Albert Einstein العالم الفيزيائي الشهير صاحب نظرية النسبية : ” أعتقد أن محمداً استطاع بعقلية واعية مدركة لما يقوم به اليهود أن يحقق هدفه في إبعادهم عن النَّيْل المباشر من الإسلام الذي مازال حتى الآن هو القوة التي خلقت ليحل بها السلام ”
* يقول المستشرق النروجي Dr Eirnbirg الدكتور إينربرج : “…يعتبر الطفل في الإسلام مولوداً على الفطرة ، أما المسيحيون فيحكمون على الطفل أنه يولد متحملاً للخطيئة ، وقبل مائة عام كانوا يغطسون أطفالهم في الماء حتى يطهروا من الخطيئة ، فإذا ماتوا قبل الغسل لم يدفنوهم ! وإنما يلقونهم في القمامة لأنهم متسخون بالخطيئة !”.
إن المتحول إلى الإسلام يصلي إلى جانب أستاذه ! وإن الأخوة في الإسلام ليست دينية فحسب ، وإنما اجتماعية أيضاً . .الإسلام لا يرسم خطاً لونياً بين الأبيض والأسود”
* ويقول المؤرخ أرنولد توينبي Arnold J. Toynbee : “..إنني أدعو العالم إلى الأخذ بمبدأ الإخاء والمساواة الإسلامي ، فعقيدة التوحيد التي جاء بها الإسلام هي أروع الأمثلة على فكرة توحيد العالم . وإن في بقاء الإسلام أملاً للعالم كله ”
* ويقول الممثل العالمي أنطوني كوين Anthony Quinn: ” ..أحسست أن الإسلام قوة غير عادية بعد أن درست ومثلت حياة عمر المختار !” .
قلت : كيف لا يخامره هذا الشعور عندما يقرأ قول الشهيد عمر المختار قبل إعدامه : “لَئن كسر المدفع سيفي ، فلن يكسر الباطل حقي”
* ويقول غوتهJohan Goethe : “درست تاريخ الأديان على مدى خمسين عاماً ، وإن العقيدة التي يُربّى عليها المسلمون لتدعو لأعظم دهشة!! إذ تقوم على أساس الإيمان بأنه لن يصيب الإنسانَ إلا ما كتبه الله له ، وإنه ما من شيء ينقص هذه العقيدة ، ولن يكون بإمكان أي امرئ أن يتجاوزها … إن الإسلام هو الدين الذي سنقرّ به جميعاً إن عاجلاً أو آجلاً … وأنا لا أكره أن يقال عني أني مسلم..”
* ويقول المفكر الكبير نعوم تشومسكي Noam Chomsky ردا على سؤال حول رأيه في الرسوم المسيئة إلى النبي (ص) : ” هي عنصرية مغلفة بمبدأ حرية التعبير ”
على أن سنعرض ؛ في بحث قادم ؛ لآراء أخرى معاصرة واكب أصحابها عدة أحداث كهجمة 11/9 ، وظاهرة الإسلاموفوبيا …