الملك يشتغـل والأحـزاب تقـتـتـل
نشر الإثنين 12 ديسمبر 2016 - 22:23

د. مراد علمي
أستاذ جامعي، كاتب ومترجم

لحد الآن باقي ما جابش الله فى شي حكومة قادّة أو هادّة، ما كانسمعوا غير “البلوكاج، البلوكاج”، فاين هـو “الـدّيباناج”، الملك أو الحكومة الموازية كيف كايسمّيوْها الإخوان المغاربة خدّامة أو ما محتاجة ألـْـحد، الملك زار، وقــّع، تسارى إفريقيا طول أو عرض، أو الأحزاب المغربية باقية كاتقـلـّـب على حكومة على قـدّ اليد، فيها عاودتاني 40 أوزير، اللي فى الحقيقة هادي سرقة المال العامّ، كولـّها زبود إيدامْ، بحال إيلا ما عارفشينش هاد الناس بأن الـزّرود، التخمة كولـّـها كوليسطيرول، كاتصلــّـب شرايين القلب أو كاتأدّي لـَـسكتة القلبية.

الدول العظمى أو عندها يلا ّه 15 ولا ّ 20 أوزير، ألمانيا: عندها 15، 82 مليون نسمة، ميريكان: 15 أوزير، 300 مليون نسمة، الصين: 22 أوزير، مليار أو تلمايت مليون نسمة، فيناهوما صحاب “الأيادي النظيفة” أو “ترشيد النفقات”؟ مع الأسف السياسة فى المغرب مصلحة، طمع، ريع أو بسّ! ولا حزب واحد عندو مشروع مجتمعي معين، ما عادا الإخوان اللي كايحاربوا المغاربة أو باغيين إردّوهم مسلمين، بحال إيلا عندهم ديانة أخرى، السياسيين المغاربة، أكيد كاينين شرفاء، عندهم غير المصلحة الآنية فى دماغهم أو شحال من كورسي أو أوسادة غادي تعطيني، ولا ّ ما لاعبش! ها الكورة، ها التــّـيران، لعب فيه بوحدك كيف بغيتي.

كولـّـهم حمـّـقـاتهم السلطة، الجاه، المال، أو غير كايطلعوا ما إعقلوش عليك، كيف ما قال أبراهام لينكولن، الرئيس الميريكاني السابق : “بغيتي تعرف طبيعة شي حدّ، عطيه السلطة”، على داك الشي مهووسين دوالنا بهاد “المادة المخدرة” اللي كانسمـّـيوْها السياسة، أو ما كايرتاحوا حتى كايبليوْا أولادهم، بناتهم ولا ّ حتى عيالاتهم بهاد السمّ، دخــّـلوهم صحة ألـْبرلمان، بلا حتى شي مؤهلات، ولا كفاءة، الكفاءة الوحيدة اللي كايتوفروا عليها: “أبـّـا”، صراحة هادي مهزلة، بالأخص ديك اللائحة الوطنية، حتى ردّوا البرلمان المغربي “دار الضـّـيافة أو العـراسات” (الحبيب) أو ماشي منبر فاين كاتــّـقارع الأحزاب السياسية من أجل حلول قابلة للتنفيذ لجميع مصايب المغاربة بحياد، تجرّد.

واش إيلا كان رئيس الحكومة المغربية السابق أو اللي باغيها من جديد فى مهنتو “خطيب، فقيه”، غادي تنتظر منــّـو شي خير؟ أبدا! هاد الحزب كولـّـو عندو غير اللي كايفهم فى ترتيل القرآن أو تجداد لوضو، واش بهاد الناس غادي نسيـيـّـروا دولة حديثة، مدنية ؟ مشروع الإخوان ما عندو باش إفيدنا، ما كاتبقاش فى صنادق الإقتراع ولا ّ شحال جبتي من صوت، ولاكن فى فن تدبير شؤون الدولة أو فى الأطر اللي كاتوفــّر عليها، ما كاتبقاش فى الكم ولاكن فى النوع.

كانتفهم إيلا بغى رئيس الحكومة المكلف إعـزّز حكومتو المقبلة بأطر من حزب الأحرار، ولاكن ماشي بهاد الصيغة، الفرقة ديالي كاملة، ما كرهتش نـكـمــّـل بيكم باش تكون عندي أغلبية مريحة، كول واحد كان بعقلو، كايحترم أعضاء حزبو غادي يرفض، واش أنا حزب محترم ولا ّ غير قزّيبة باش تكمـّـل بيـّا؟ واش أنا شايط؟ هاد الشي ما كايدلّ غير على غطرسة مرضية، حقـر الفاعل السياسي اللي باغيه إكون شريك.

غادي نتفهم كذالك أخنوش اللي بدا كايدور فى المغرب باش يتواصل مع قاعدة الحزب أو يهرب هاكدا من مكالمات رئيس الحكومة المكلف، فى العمق أخنوش ما حتاجش ألـْـحتى شي سلطة جديدة، عندو “ديجا” سلطة المال، بحال بيرلسكوني فى إيطاليا، دابا بغى إذهـّـبها أو إزيد عليها السلطة السياسية، ولاكن ضروري إزيد يخدم، إعـزّز مهاراتو فى الخطاب السياسي اللي عندو أدبيات، تقنيات معينة لا فى مجال ستعمال اللغة المغربية ولا ّ الأمازغية، عملية التأثير، الإقناع، اللباس، إيصال المعلومة، الرموز، ستعمال المنطق، العاطفة اللي فى الأصل سلاح سياسي بامتياز (بن كيران: كايبكي، ماشي فى حب المغاربة ولاكن فى حب الكورسي اللي غادي إضيع مـنــّـو)، التسلسل أو ترتيب الأفكار، تحديد الهدف السياسي، واش غير دردشة ولا ّ جمع الشمل من أجل فكرة، مشروع معين، كسب الثقة، عقل أو قلب أعضاء الحزب، المتعاطفين معاه، الناخبين.

المال بوحدو ما عمـّـرو يكـفي، أحسن دليل هو نجاح الإخوان المغاربة اللي، الحق يوقال، عندهم متداد جماهري، حضور وازن، ولو اللي كايصوّتوا عليهم ديما غير المنخارطين فى الحزب ولا ّ اللي متعاطفين معاه، مشكل الإخوان غادي ديما يبقى: ما عندهم أطر، أو راجع هاد الشي بالأساس ألمرجعية الحزب اللي كايغـلـّـب “علوم الدين والعقيدة” على العلوم الحديثة.