محاولة فرار هوليودية لمغربي قتل زوجته بإيطاليا
نشر الأحد 18 ديسمبر 2016 - 21:26

كواليس اليوم:عبد الحق العلوة
ذكرت صحف ايطالية،ان مدينة أليساندريا الواقعة شمال ايطاليا، شهدت الأسبوع الماضي حالة الطوارئ،حينما حاول سجين مغربي خطير الهرب أثناء استفادته من فحص طبي بالمستشفى الكبير بالمدينة.
السجين المغربي، يبلغ من العمر46 سنة، موقوف على ذمة قتله لزوجته والذي يقضي عقوبة لن تنتهي إلا في سنة 2039، قام باستغلال لحظة خروجه من قاعة الفحص الطبي وفي غفلة من حراس السجن الذين كانوا يرافقونه غادر المستشفى من الباب الرئيسي قبل ان يحاول الانسلات خارجا عبر إحدى الشوارع القريبة من المستشفى.
وبالرغم من سرعة انتباه الحراس الذين كانوا يرافقونه إلى عدم وجوده وبعد تعقبه مباشرة تم إطلاق عيارات نارية في الهواء لتحذيره إلا أنه استطاع أن يفلت منهم للحظات لو لا إفادة بعض الشهود التي أدت إلى إلقاء القبض على بداخل متحف “غامبرينا” غير بعيد عن المستشفى.
هذا وقد دعت أوساط نقابية لحراس السجون بإيطاليا المسؤولين إلى بذل المزيد من المجهودات للضغط على الدول التي يتواجد رعاياها بالسجون الإيطالية حتى يقضوا عقوبتهم ببلدانهم الأصلية، وذلك لما يشكله هؤلاء السجناء من عبئ ثقيل على أمن السجون بإيطاليا.
للإشارة، فإن عدد السجناء المغاربة القابعين حاليا بالسجون الإيطالية حسب آخر إحصائيات وزارة العدل الإيطالية (30 نوفمبر 2016) يبلغ 3252 من بينهم 42 امرأة، محتلين بذلك المرتبة الأولى بين السجناء الأجانب بإيطاليا بنسبة 17%..