منظمة “أمنيستي” تطالب بتحقيق في “الطرد التعسفي” لمهاجرين من الجزائر
نشر الأحد 18 ديسمبر 2016 - 16:56

كواليس اليوم: عن (وكالات) بتصرف

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات الجزائرية بضرورة سن قانون حول اللجوء وفتح تحقيق في “الطرد التعسفي” لمهاجرين من جنوب الصحراء بداية ديسمبر، بحسب ما جاء في بيان للمنظمة غير الحكومية.
وذكر البيان الصادر لمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين ان “على السلطات الجزائرية الغاء تجريم الهجرة غير الشرعية وسن قانون حول اللجوء ومواجهة التصريحات العنصرية ضد المهاجرين من دول جنوب الصحراء”.
واشارت المنظمة الى ان مشروع القانون حول حق اللجوء ينتطر الصدور منذ خمس سنوات.
وتحولت الجزائر خلال الاعوام الاخيرة وجهة مفضلة للمهاجرين من دول جنوب الصحراء الذين يتنقلون بالالاف وفي بعض الاحيان تتنقل عائلات بكاملها.
ويعاقب القانون الجزائري بالسجن المهاجر غير الشرعي سواء من او الى الجزائر ومن يساعده.
واتهم مهاجرون ماليون تم ترحيلهم الى بلادهم بداية الشهر قوات الامن الجزائرية باستخدام العنف ضدهم، الا ان وزارة الخارجية الجزائرية ردت السبت ان عملية الترحيل “العادية” تمت في اطار “احترام حقوق الانسان”.
ودعت منظمة العفو الدولية الجزائر الى “رفع الحصار عن المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء في تمنراست (المدينة الحدودية مع مالي والنيجر) وفتح تحقيق محايد” حول الترحيل التعسفي الذي يحدث هناك.
وبحسب الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان فان ما يقارب 1000 مهاجر من دول جنوب الصحراء يصلون كل شهر الى تمنراست (2000 كلم جنوب الجزائر) قبل ان يكملوا سيرهم نحو المدن الساحلية.
ويتعرض هؤلاء للتوقيف في هذه المدن لاعادتهم الى مركز استقبال في تمنراست تحضيرا لترحيلهم نحو بلدانهم.