موقع جزائري يفجر قنبلة: الصحفي محمد تامالت تعرض للاغتصاب أمام رجال المخابرات
نشر الخميس 15 ديسمبر 2016 - 21:53

كواليس اليوم: عن (صحف جزائرية) بتصرف

كشف موقع جزائري عن تفاصيل في غاية الإثارة، بخصوص ظروف وملابسات الصحفي محمد تامالت في سجون عبد العزيز بوتفليقة.

وقالت صحيفة ”الجزائر تايمز″ نقلا عن مصدر شبه رسمي، أن الصحفي محمد تامالت تعرض لإعتداء جنسي بسجن القليعة وثم تسجيل الإعتداء الجنسي بكاميرا رقمية من طرف رجال “أي الدي أر أس”، أي المخابرات الجزائرية.

وبعد عملية الاعتداء الجنسي الوحشي الموثق بالكاميرات السرية، تضيف الصحيفة، تم تعذيبه وضربه على رأسه بآلة حديدية أدخلته في حالة غيبوبة لم يستفق منها منذ ذلك الحين، بسبب مواقفه من النظام الدكتاتوري القمعي الفاشي في الجزائر، أدخل على اثرها مستشفى باب الوادي حيث ظل هناك الى “وفاته” ومنع محاموه من زيارته لفترة فاقت ثلاثة شهور خوفا من الفضيحة الجنسية التي مورست عليه.

وتؤكد الصحيفة الأهم، وهو أن قصة إضرابه عن الطعام هي كذب وما هي إلا قصة من خيال مختار فليون المدير العام لإدارة السجون وهذا وحده يستدعي تحقيقا عميقا في الظروف التي قُتل فيها تامالت، والمطالبة بتشريح طبي مضاد لجثة هذا الشهيد من طرف اطباء محايدين من خارج الجزائر هو الكفيل بتحديد اسباب الموت قتل هذا الصحفي.